روايات شروق الاسلام

 

 
رواية رقم 1


كان غلام يهودي يخدم النبي صلى الله عليه وسلم فمرض، فأتاه النبي صلى الله عليه وسلم يعوده، فقعد عند

رأسه، فقال له : أسلم. فنظر إلى أبيه وهو عنده، فقال له : أطع أبا القاسم صلى الله عليه وسلم، فأسلم، فخرج النبي صلى

الله عليه وسلم وهو يقول : الحمد لله الذي أنقذه من النار. صحيح البخاري الجامع الصحيح 1356