شروق الإسلام

موقع شروق الإسلام

 

قبل شروق الإسلام كان العرب يعبدون الأصنام و كان الرسول صلى الله عليه وسلم يختلي بنفسه ليبتعد عن ظلمات الشرك بالله في غار حراء , حتى بعث الله له بجبريل عليه السلام و بشره بأنه رسول هذه الأمة . ثم بدأت الدعوة سراً لمدة ثلاث سنوات حتى أعلنها عليه السلام جهراً في مكة و بدأ الكفار بالسخرية من النبي عليه السلام و التحذير منه و معاداة و تعذيب من يصدق به . ثم أشار النبي عليه السلام على من أسلم أن يهاجروا إلى الحبشة ثم عادوا إلى مكة بعد ثلاثة شهور لقلة عددهم و الشعور بالغربة فلما رأى النبي عليه السلام استهانة قريش به توجه إلى الطائف يرجو منهم نصرته على قومه فقوبل بسفهائهم و غلمانهم و رموه بالحجارة . ثم أكرمه الله بحادثه الإسراء و المعراج و بها شرعت الصلاة على المسلمين . ثم أمره الله بالهجرة إلى المدينة و قبل ذلك نشر الإسلام في المدينة وهناك استقبل الأنصار النبي عليه السلام و نصروه وأول ما بدأ به بناء مسجد و هو مسجد قباء و بدأ عدد المسلمين بازدياد . ثم ابتلاهم الله بغزوة بدر و نصرهم على الكفار مع قلة عدد المسلمين و كثرة الكفار و كانت في السنة الثانية للهجرة و هنا بدأ شروق الإسلام . و في نفس السنة تحولت القبلة من بيت المقدس إلى الكعبة و فرض صوم شهر رمضان و صدقة الفطر و زكاة المال . و بدأت الغزوات إلى إن أمر الله بفتح مكة في السنة الثامنة للهجرة فكسرت الأصنام و قوي المسلمون و انتشر الإسلام . وكان القرآن يتنزل على النبي عليه السلام من أول أمره إلى السنة العاشرة للهجرة في الحج ثم في السنة التي بعدها مرض الرسول صلى الله عليه وسلم و توفي ثم تولى الخلافة الخلفاء الراشدين فانتشر الإسلام بقوة في معظم نواحي الأرض

شروق الإسلام

خطبة عرفات وآداب العيد

 

 

 

 

خطبة(عرفات وآداب العيد)عادل الأسيوطي18/9/2015م.4/ذي الحجة/1436هـ مسجد/نورة مول(360)

===================================

الحمد لله أكرمنا بالإسلام وفرض علينا مرة في العمر الحج،سبحانه يعلم ما ينزل من السماء وما فيها عرج،وما يلج في الأرض وما منها خرج،والصلاة والسلام على المؤيد بالمعجزات والحجج،المنزل عليه قرآنا عربيا غير ذي عوج،وارض اللهم عن آله وأصحابه وأزواجه،من كان لهن زوج،عائشة المبرأة من الإفك والهمج،وأبي بكر قاتل المرتدين والعلج،وعمر من يفر منه الشيطان بأي فج،وعثمان شهيد المصحف والهرج،وعلي قاطع اللجج،وعلى التابعين لهم بإحسان ما بقي برق وموج

وأشهد أن لا إله إلا الله:(الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمْ الْإِسْلَامَ دِينًا)المائدة

وأشهد أن سيدنا محمدا عبده ورسولهr قالr(صيام يوم عرفة،أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله،والسـنة التي بعده.)م(1162].

أيها المؤمنون أتباع سيدنا محمدr (1)فضل عرفة وإدراك ما تبقى من العشر

يوم عرفة-التاسع من ذي الحجة-وهو يوم مغفرة الذنوب،والعتق من النار،والمباهاة بأهل الموقف،فعن عائشةt عن النبيrقال(ما من يوم أكثر من أن يعتق الله فيه عبداً من النار من يوم عرفة)م.وعن جابرtعن النبيrقال(إنَّ اللَّهَ يُبَاهِي بِأَهْلِ عَرَفَةَ مَلَائِكَتَهُ, فَيَقُولُ: يَا مَلَائِكَتِي, اُنْظُرُوا إلَى عِبَادِي, قَدْ أَتَوْنِي شُعْثًا غُبْرًا ضَاحِينَ).(الشُّعْث‏:‏اغبرار الرأس‏,‏ والغَبَرُ‏:‏التراب،والغُبْرة‏:‏لونه)

التسمية:هناك عدة أقول لتسمية عرفة بهذا الاسم، ذكرها الإمام القرطبي في تفسيره[1]قالوا لأن الناس يتعارفون فيه.وقيل لأن جبريل عليه السلام طاف بإبراهيم فكان يريه المشاهد فيقول له: أعرفت أعرفت؟ فيقول إبراهيم عرفت عرفت.وقيل لأن آدم عليه السلام لما أهبط من الجنة هو وحواء التقيا في ذلك المكان فعرفها وعرفته.وقيل:يوم أخذ الله الميثاق على ذرية آدم(وإذ أخذ ربك من بني آدم من ظهورهم..
1- يوم عرفة أحد أيام الأشهر الحرم (إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا.مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ)ذو القعدة،وذو الحجة(فيه عرفة)،محرم،رجب
2-وأحد أيام أشهر الحج قال الله(الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَعْلُومَاتٌ)وأشهر الحج هي:شوال،ذو القعدة،ذو الحجة. 
3-وأحد الأيام المعلومات التي أثنى الله عليها في قوله(وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَعْلُومَاتٍ)قال ابن عباس
yا:عشر ذي الحجة. 
4-وأحد الأيام العشر التي أقسم الله ولا يقسم إلا بعظيم(وَلَيَالٍ عَشْرٍ )قاله ابن عباس
y:قال ابن كثير:وهو الصحيح.(وشاهد)الجمعة(ومشهود)
5-وأحد الأيام العشر المفضلة في أعمالها على غيرها من أيام السنة:قال النبي
r(ما من عمل أزكى عند الله ولا أعظم أجرا من خير يعمله في عشر الأضحى قيل:ولا الجهاد في سبيل الله؟قال ولا الجهاد في سبيل الله إلا رجل خرج بنفسه وماله فلم يرجع من ذلك بشيء)مي ح لب 
6-وهو يوم أكمل الله فيه الملة،وأتم به النعمة،قال عمر
t:إن رجلا من اليهود قال:يا أمير المؤمنين آية في كتابكم تقرؤونها،لو علينا معشر يهود نزلت لاتخذنا ذلك اليوم عيدا.قال:أي آية؟قال:(الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمْ الْإِسْلَامَ دِينًا)قال عمر t:قد عرفنا ذلك اليوم الذي نزلت فيه على النبي rوهو قائم بعرفة يوم الجمعة.
7-كان
r يصومه فعن بعض أزواجهrقالت(كانrيصوم تسع ذي الحجة ويوم عاشوراء وثلاثة أيام من كل شهر)د ص لب. لغير الحاج. وصومه يكفر ذنوب سنتين:والسنة تكفر مرتين، والمراد الصغائر،فإن لم تكن صغائر، يُرجى التخفيف من الكبائر،فإن لم يكن رُفعت درجات
8-أنه يوم العيد لأهل الموقف قال النبي r(يوم عرفة ويوم النحر وأيام منى عيدنا أهل الإسلام)د ص لب.
9-ويوم عظيم الدعاء فيه قال
r(خير الدعاء دعاء يوم عرفة)ص لب(وخير ما قلت أنا والنبيون من قبلي: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك، وله الحمد، وهو على كل شيء قدير» [أخرجه الترمذي في الدعوات]
10-كثرة العتق من النار فيه قال النبي r( ما من يوم أكثر من أن يعتق الله فيه عبدا من النار من يوم عرفة)مسلم.
11-مباهاة الله بأهل عرفة أهل السماء قال النبي
r( إن الله يباهي بأهل عرفات أهل السماء) رواه أحمد وصحح إسناده الألباني .
12- التكبير:على قسمين:المقيد عقب الصلوات المفروضة ويبدأ من فجر يوم عرفة إلى آخر أيام منى).والمطلق:في عموم الأوقات ويبدأ من أول ذي الحجة حيث كان ابن عمر وأبو هريرة
yيخرجون إلى السوق يكبرون ويكبر الناس بتكبيرهما)والمقصود تذكير الناس ليكبروا فرادى. 
13- فيه ركن الحج العظيم قال النبي
r(الحج عرفة) متفق عليه. (والشفع)يوم 10 النحر(والوتر)يوم 9 عرفة

14-أشد يوم على الشيطان(مَا رُئِيَ الشَّيْطَانُ يَوْمًا،هُوَ فِيهِ أَصْغَرُ وَلَا أَدْحَرُ وَلَا أَحْقَرُ وَلَا أَغْيَظُ، مِنْهُ فِي يَوْمِ عَرَفَةَ.وَمَا ذَاكَ إِلَّا لِمَا رَأَى مِنْ تَنَزُّلِ الرَّحْمَةِ،وَتَجَاوُزِ اللَّهِ عَنِ الذُّنُوبِ الْعِظَامِ،إِلَّا مَا أُرِيَ يَوْمَ بَدْرٍ)قِيلَ وَمَا رَأَى يَوْمَ بَدْرٍ؟قَالَ(أَمَا إِنَّهُ قَدْ رَأَى جِبْرِيلَ يَزَعُ الْمَلَائِكَةَ)موطأ والشعب

أيها المؤمنون أتباع سيدنا محمدr (2)فقه عرفة وخطبة حجة الوداع

(1)العبد بين حالين والخوف الصادق: هو الذي يحول بين صاحبه وبين حرمات الله تعالى، فإذا زاد عن ذلك خيف منه اليأس والقنوط.
والرجاء المحمود: هو رجاء عبد عمل بطاعة الله على نور وبصيرة من الله، فهو راج لثواب الله، أو عبد أذنب ذنباً ثم تاب منه ورجع إلى الله، فهو راج لمغفرته وعفوه.قال تعالى: (إن الذين آمنوا والذين هاجروا وجاهدوا في سبيل الله أولئك يرجون رحمة الله والله غفور رحيم)

(2)الأبعاد التربوية والدعوية في موقف عرفات.والحاصل أن المسلم يستفيد من يوم عرفة أمورا منها :

1 ـ تهذيب النفس من أمراضها بالذكر والدعاء، وتذكر النبي rفي موقفه في هذا المكان .

2 ـ الشعور بالوحدة بين المسلمين وأن الجميع أمام الله سواء، فلا فضل لأحد على أحد إلا بالتقوى، لا باللون ولا باللغة ولا بالجاه والسلطان .

3 ـ الشعور بحاجة كثير من المسلمين مما يحمل الغني على البذل والسعي لنفع إخوانه الذين يشاركونه في الدين .

4 ـ حصول الألفة والتعارف والمحبة بين المسلمين حينما يلتقون على طاعة الله في مظهر واحد .

5ـاستفادة المسلمين بعضهم من بعض في العلم والأخلاق وغير ذلك .6-تعرف المسلم على ما يجري لإخوانه المسلمين في شتى بقاع الأرض

7 ـ تذكر الوقوف الأكبر بين يدي الله تعالى.8-الاستسلام التام لله تعالى بالوقوف فيه دون معرفة الحكمة التفصيلية للوقوف فيه تحديدا

(3)عرفة وكليات الإسلام والسعادة:لقد اتفقت جميع الشرائع السماوية على حفظ الكليات الضرورية لضمان حياة الإنسان وعيشه كريما.

1-حفظ الدين(تركت فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا كتاب الله وسنتي-لا ترجعوا بعدي كفارا)

2-حفظ النفس(إن دماءكم حرام عليكم كحرمة يومكم هذا في شهركم هذا في بلدكم هذا)

3-حفظ العقل(إن الشيطان قد يئس أن يعبد في أرضكم هذه أبداً،ولكنه إن يُطع فيما سوى ذلك فقد رضي به مما تحقرون من أعمالكم،فاحذروه على دينكم).4-حفظ العرض(وأعراضكم حرام عليكم..-استوصوا بالنساء خيرا)

5-حفظ المال(وأموالكم حرام عليكم..-قضى الله أن لا ربا لكم رؤوس أموالكم لا تظلمون ولا تظلمون)

أيها المؤمنون أتباع سيدنا محمدr (3) التحذير من بعض الأخطاء

(1)أخطاء في يوم عرفة:1-عدم صيامه، 2-قلة الدعاء فيه عند أغلب الناس والغفلة عنه عند بعضهم؛حيث يُفوِّتُه خير عظيم.قال ابن عبد البر:وفيه دليل على أن دعاء يوم عرفة مجاب كله في الأغلب،وفيه أيضاً أن أفضل الذكر:لا إله إلا الله.

3-جهر النساء بالتكبير والتهليل، لأنه لم يرد عن أمهات المؤمنين أنهن كبّرن بأصوات ظاهرة ومسموعة للجميع،.

(2)أخطاء في أيام العيد:1-الذبح قبل صلاة العيد:قالr(مَنْ ذَبَحَ قَبْلَ الصَّلاَةِ فَإِنَّمَا ذَبَحَ لِنَفْسِهِ،وَمَنْ ذَبَحَ بَعْدَ الصَّلاَةِ فَقَدْ تَمَّ نُسُكُهُ،وَأَصَابَ سُنَّةَ المُسْلِمِينَ)خ(5546)
2-عدم الخروج إلى مصلى العيد،فبعض الشباب لا يخرج إلى المصلى،قال
r(إن أعظم الأيام عند الله يوم النحر،ثم يوم القر)أي والذي بعده.
3-الخروج بثياب رثة،بحجة أنه سيحلق ويقص أظافره ويتطيب ويستحم بعد ذبح أضحيته،

4-الأكل قبل صلاة العيد، وهذا مخالف للمشروع،كان الرسول اللهrلا يخرج يوم الفطر حتى يطعم، ولا يطعم يوم الأضحى حتى يصلي.
5-عدم تأدية صلاة العيد في المصلى،بحجة أنها سنة،وهذا حق،لكن لا ينبغي لمسلم تركها وهو قادر عليها، بل هي من شعائر الإسلام فلزم إظهارها من الجميع كباراً وصغاراً،رجالاً ونساءً،
6-من النساء من تخرج إلى المصلى؛بإظهار الزينة والعطور النفاذة ولفت الأنظار إليها،وهذا لا يجوز فلا تخرج لطاعة الله بمعصية الله

7-التساهل في عدم سماع الخطبة، فينبغي للمسلم أن يستمع للخطبة لما في هذا من الفضل العظيم.
8-التساهل في الذهاب والإياب،وهذا خطأ؛ فكان من سنتهr أن يذهب من طريق ويرجع من طريق آخر.
9-التساهل بترك تهنئة الناس في العيد،كأن السلف يقول بعضهم لبعض: تقبل الله منّا ومنكم، ونحو ذلك من العبارات التي لا محذور فيها.
10ـاعتقاد بعض الناس زيارة المقبرة للسلام على والد أو قريب متوفى،وهذا من البدع المحدثة فلم يكن يفعله أصحاب رسول اللهrوهم أسبق الناس إلى كل خير،وقد قال الرسول الله r(من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد) أي: مردود عليه.

11-اختلاط الرجال بالنساء في المنتزهات والحدائق وأماكن الزيارات،وفي ذلك من الفتن التي لا يسلم منها كالمصافحة التي لا تجوز بين الرجل الأجنبي والمرأة الأجنبية،وغير ذلك.              12-استقبال العيد بالموسيقى والرقص والمنكرات،بدعوى إظهار الفرح والسرور.

13-الإسراف والتبذير حتى لو كان في أمور مباحة. 14-إيذاء الغير وإفزاعه بصوت الموسيقى أو ألعاب نارية أو اللعب بالسيارات ونحوها

15-صيام أيام التشريق،وهذا منهي عنه، لقولهr(يوم عرفة، ويوم النحر، وأيام التشريق: عيدنا أهل الإسلام، وهي أيام أكل وشرب).

16-إظهار الناس فرحتهم لأعياد مبتدعة وإهمالهم لعيدي الإسلام

أيها المؤمنون أتباع سيدنا محمدr (4) (الأضحى عيدنا الإسلامي وآدابه)

1-الحمد لله أن أتم علينا النعمة،ووفقنا لطاعته،فلنكثر من الدعاء بأن يتقبل منا صالح الأعمال،وأن يغفر الخطأ والتقصير.

2-تعريف العيد:والعيد كلُّ يوم مجمع،من عاد يعود إليه.ويقال:وسُمّي لأنّهم اعتادوه،أو لأنّه يعود كلّ سنة بفرح متجدد.أو لأنّ لله تعالى فيه عوائد الإحسان،أو لأنّ العادة فيه الفرح والسرور والنشاط والحبور غالبًا بسبب ذلك"

3-إن لكل أمة عيداً يتضمن عقيدتها وأخلاقها وفلسفة حياتها،فأعيادنا منبثقة عن وحي الله تعالى،فعيد الأضحى والفطر يكونان بعد ركن من أركان الإسلام،بعد عبادتي الصوم والحج،عن أنس قال:قدمrالمدينة ولهم يومان يلعبون فيهما قال(ما هذان اليومان؟)قالوا:كنا نلعب فيهما في الجاهلية،فقال(قد أبدلكم الله خيراً منهما:يوم الأضحى ويوم الفطر)د،ن

4-إن من غايات العيد ومنافعه إعلان تعاليم شريعة الإسلام ونشرها في المجامع ومشاهد المسلمين،وتبليغها على رؤوس الأشهاد،ليأخذها ويتلقاها الجيل عن الجيل،فلا يُنسى،ولا يُغيَّر،ولا تُؤوَّل أحكامه،ولا تنحرف تعاليمه

5-عيد الأضحى ترتبط فيه أمة الإسلام بتاريخها المجيد في ماضيها المشرق بالإرث الحق والدين القيم،ملة الخليل إبراهيم ودين محمدr،فهو يربطكم بالنبيين العظيمينr،عن زيد بن أرقمtقال:قال أصحاب رسول اللهr:ما هذه الأضاحي يا رسول الله؟قال:(سنة أبيكم إبراهيم)قالوا:فما لنا فيها يا رسول الله؟قال(بكل شعرة حسنة)ابن ماجه

6-عيد الأضحى خير يوم:عن عبد الله بن قرطtأن النبيrقال(أفضل الأيام عند الله يوم النحر ويوم القر)وهو اليوم الذي بعد يوم النحر،ولأن يوم عرفة وإن كان فاضلاً من بعض الوجوه فهو مقدمةٌ وتوطئة ليوم النحر

7-ليس السعيد من تزين وتجمل للعيد،فلبس الجديد،ولا من خدمته الدنيا،لكن السعيد من فاز بتقوى الله وكتب له النجاة من النار وحرها الشديد ،وفاز بجنة الخلد التي لا ينقص نعيمها ولا يبيد.

8- وقد حث النبيr(يَخْرُجُ العَوَاتِقُ وَذَوَاتُ الخُدُورِ،وَالحُيَّضُ، وَلْيَشْهَدْنَ الخَيْرَ، وَدَعْوَةَ المُؤْمِنِينَ، وَيَعْتَزِلُ الحُيَّضُ المُصَلَّى»، قَالَتْ حَفْصَةُ: فَقُلْتُ الحُيَّضُ،فَقَالَتْ:أَلَيْسَ تَشْهَدُ عَرَفَةَ،وَكَذَا وَكَذَا-فَسَأَلَتْ أُخْتِي النَّبِيَّrأَعَلَى إِحْدَانَا بَأْسٌ إِذَا لَمْ يَكُنْ لَهَا جِلْبَابٌ أَنْ لاَ تَخْرُجَ؟قَالَ:«لِتُلْبِسْهَا صَاحِبَتُهَا مِنْ جِلْبَابِهَا وَلْتَشْهَدِ الخَيْرَ وَدَعْوَةَ المُسْلِمِينَ»خ(324)

9-مخالفته الطريق:كانrإذا كان يوم عيد خالف الطريق.قال ابن القيم في زاد المعاد معللاً للحكمة،قيل ليسلم على أهل الطريقين،وقيل لينال بركته الفريقان،وقيل ليقضي حاجة من له حاجة منهما،وقيل ليظهر شعائر الإسلام في سائر الفجاج والطرق،وقل ليغيظ المنافقين برؤيتهم عزة الإسلام وأهله،وقيام شعائره.وقيل لتكثر شهادة البقاع؛فإن الذاهب إلى المسجد والمصلى كل خطوة ترفع درجة وتحط خطيئة،حتى يرجع إلى منزله،وقيل:ليتفاءل بتغيير الحال إلى المغفرة والرضا، وقيل وهو الأصح:إنه لذلك كله،

10-التهنئة بالعيد:عن جبير بن نفير قال:كان أصحاب الرسولrإذا التقوا يوم العيد يقول بعضهم لبعض:تقبل الله منا ومنك

11-الإحسان إلى الناس:البر بالأبوين،ثم صلة الأرحام للأقارب الأدنى فالأدنى،والتسامح،والمحبة بين المسلمين.والخدم

الخطبة الثانية (5) موقف الإسلام من اللهو والغناء(الترويح بغير المنكر)

(1)الفرح بالعيد:(عن عائشة قالت إن أبا بكر دخل عليها وعندها جاريتان في أيام منى تدففان وتضربان وفي رواية تغنيان بما تقاولت الأنصار يوم بعاث والنبيrمتغش بثوبه فانتهرهما أبو بكر فكشف النبيrعن وجهه فقال دعهما يا أبا بكر فإنها أيام عيد)وفي رواية(يا أبا بكر إن لكل قوم عيدا وهذا عيدنا)ق.وقد استنبط العلماء منه مشروعية التوسعة ببسط النفس،وترويح البدن من كلف العبادة،وأن إظهار السرور في الأعياد من شعائر الدين.،

(2)شروط الغناء الحلال في الإسلام:1-أن تكون هناك مناسبة وليس كل يوم أو قنوات.

2-أن يكون المغني رجلا أو بنتا أقل من 10 سنوات ليس في صوتها تغنج أو تكسر. 3-أن يكون الكلام عفيفا مباحا.

4-حرمة جميع آلات العزف إلا الدف.قالr(ليكونن من أمتي قوم يستحلون-أي هو حرام-الخمر والمعازف)خ               

(3)ضوابط الترويح:1-أن لا يشغل عن طاعة واجبة بتضييعها أو تأخيرها.2-أن لا يستغرق أوقاتاً طويلة تضيع دون فائدة.      

3-أن لا يتخذ ديدناً وعادة أو احترافا يفرغ لها وقت دائم ومنتظم.4-أن لا يشغل عما هو أولى منه في تحقيق المصالح الدينية والدنيوية .

5-أن لا يصاحبه محرمات كالرهان والقمار أو السباب والخصام ونحو ذلك.

(4)التكبير يستمر من بعد صلاة فجر عرفة حتى عصر اليوم الرابع. والذبح يستمر من بعد صلاة العيد وحتى قبل مغرب اليوم الرابع.

موقع رسول الله | موقع الصحابة | راديو الخواطر الدينية | راديو ختمات حفص | راديو ختمات القراءات