شروق الإسلام

موقع شروق الإسلام

 

قبل شروق الإسلام كان العرب يعبدون الأصنام و كان الرسول صلى الله عليه وسلم يختلي بنفسه ليبتعد عن ظلمات الشرك بالله في غار حراء , حتى بعث الله له بجبريل عليه السلام و بشره بأنه رسول هذه الأمة . ثم بدأت الدعوة سراً لمدة ثلاث سنوات حتى أعلنها عليه السلام جهراً في مكة و بدأ الكفار بالسخرية من النبي عليه السلام و التحذير منه و معاداة و تعذيب من يصدق به . ثم أشار النبي عليه السلام على من أسلم أن يهاجروا إلى الحبشة ثم عادوا إلى مكة بعد ثلاثة شهور لقلة عددهم و الشعور بالغربة فلما رأى النبي عليه السلام استهانة قريش به توجه إلى الطائف يرجو منهم نصرته على قومه فقوبل بسفهائهم و غلمانهم و رموه بالحجارة . ثم أكرمه الله بحادثه الإسراء و المعراج و بها شرعت الصلاة على المسلمين . ثم أمره الله بالهجرة إلى المدينة و قبل ذلك نشر الإسلام في المدينة وهناك استقبل الأنصار النبي عليه السلام و نصروه وأول ما بدأ به بناء مسجد و هو مسجد قباء و بدأ عدد المسلمين بازدياد . ثم ابتلاهم الله بغزوة بدر و نصرهم على الكفار مع قلة عدد المسلمين و كثرة الكفار و كانت في السنة الثانية للهجرة و هنا بدأ شروق الإسلام . و في نفس السنة تحولت القبلة من بيت المقدس إلى الكعبة و فرض صوم شهر رمضان و صدقة الفطر و زكاة المال . و بدأت الغزوات إلى إن أمر الله بفتح مكة في السنة الثامنة للهجرة فكسرت الأصنام و قوي المسلمون و انتشر الإسلام . وكان القرآن يتنزل على النبي عليه السلام من أول أمره إلى السنة العاشرة للهجرة في الحج ثم في السنة التي بعدها مرض الرسول صلى الله عليه وسلم و توفي ثم تولى الخلافة الخلفاء الراشدين فانتشر الإسلام بقوة في معظم نواحي الأرض

شروق الإسلام

خطبة ماذا بعد رمضان؟1

 

 

 

 

خطبة  ماذا بعد رمضان؟ للشيخ عادل الأسيوطي 4/شوال/1432هـ2/9/2011م سلوى ق7مسجد/عبدالله بن جبير

الحمد لله والصلاة والسلام على سيد البشر وعلى آله وأصحابه الميامين الدرر وعلى التابعين بإحسان إلى يوم المحشر ما اتصلت بعين بنظر وسمعت أذن بخبر وأشهد أن لا إله إلا الله(ولقد صدق عليهم إبليس ظنه فاتبعوه،إلا فريقاً من المؤمنين)

وأشهد أن سيدنا محمداrعبده ورسوله:عن عَبْدِ اللهِ بْنِ عَمْرِوyقَالَ:قَالَ لِي رَسُولُ اللهِr«يَا عَبْدَ اللهِ،لاَ تَكُنْ مِثْلَ فُلاَنٍ،كَانَ يَقُومُ اللَّيْلَ فَتَرَكَ قِيَامَ اللَّيْلِ»البخاري

أيها المؤمنون أتباع سيدنا محمدr (1) (ولا تكونوا كالتي نقضت غزلها من بعد قوة أنكاثا)

1-(ولا تكونوا كالتي نقضت غزلها):-ماذا تقول لامرأة جلست طوال شهر كامل تصنع ملبسا من الصوف بالمغزل حتى ما ان قرب الغزل من الانتهاء نقضت ما صنعته،هذا حال بعضنا فبمجرد إنتهاء رمضان سرعان ما يعود إلى المعاصي فهو طوال الشهر في صلاة وصيام وقيام وخشوع وبكاء ودعاء وتضرع وهو بهذا قد أحسن غزل عباداته... لدرجة أن أحدنا يتمنى ان يقيضه الله على تلك الحالة التي هو فيها من كثرة ما يجد من لذة العبادة ولكنه ينقض كل هذا الغزل بعد مغرب أخر يوم في رمضان.والكثير يسأل نفسه لماذا فعلت هذا ويستغرب والإجابة أنك نسيت عدوك وإليك أهم النصائح
2-احذر الشيطان:نحن بذلنا مجهوداً كبيراً خلال رمضان،كان الشيطان مأسورا وقد فك من أسره بعد مغرب آخر يوم رمضان وهو الآن في منتهى الضراوة،هدفه أن يضيعك ويسلط باقي شياطين الإنس عليك لإفسادك لأنك هدمت في شهر واحد ما أنجزه الشيطان خلال عام.أرأيت أنك في رمضان كان عليك درع واقية قالr(الصيام جنة)والشيطان عدوك كلب مسعور ولكنه مغلول مقيد طول شهر وأنت تجمع أمامه أغلى من اللحم عمل صالح ينفعك في الدنيا والقبر والآخرة فكيف بك حين يفك أتترك أنت درعك وسلاحك؟!،لهذا فهو في حالة من الغضب والثورة.هذا يحدث بعد كل عمل صالح كعمرة أو حج تتكرر نفس القصة،فبعد أن يعود الإنسان من العمرة تراه يرتكب معصية في حجم المصيبة.استمع إلى قولهU(ولقد صدق عليهم إبليس ظنه فاتبعوه،إلا فريقاً من المؤمنين):وهنا نقطة لطيفة أشير إليها وهي أن الشيطان له معك خطتان واحدة قبل رمضان تكون في شهر شعبان يحاول جاهدا أن يجعلك ترتكب اكبر كمية من المعاصي قبل دخول رمضان ليأتي وأنت في معصية كبيرة تؤثر عليك طوال الشهر حتى ما إذا أفقت منها دخل شهر شوال فقابلك بمعصية أخرى وهكذا ولنا في رسولنا rأسوة حسنة للخلاص من خطة الشيطان هذه فقد نبهناrوحثنا على الاهتمام بشهر شعبان فقال ذاك شهر يغفل عنه كثير من الناس وأمرنا بصيام أيام منه لنستعد لرمضان ونتذكر فضل الصوم وتعتاد النفس عليه ونكون في مأمن من خطة الشيطان التي قبل رمضان ثم يأمر الرسول rبصيام أيام من شوال وأعطى حافزا وجائزة لمن صام وهو قوله( من صام رمضان ثم اتبعه بست من شوال كان كصيام الدهر).لم كل هذا يا رسول الله أولا لتثبت على الطاعة ثانيا لتكون في مواجهة خطة الشيطان وخاصة في هذا الشهر من بعد رمضان سيحاول أن يوقعك في معاصي زنا او مشاكل اسرية او مشاكل مع الاصدقاء او ترك للطاعات ومشاهدة الافلام المهم أي شيء يخرجك من جو الطاعة لتكون صيد سهل له. هو يريد ان يضيع عليك ما كسبته من اجر في هذا الشهر في يوم واحد ليثبت لك ان لا فائدة منك وانك مهما كنت طائعا فمن السهل ان تقع في المعصية عندما تقابل أول معصية امسك نفسك.كن يقظاً.لو أمسكت سوف تتغير طريقة إبليس معك فالشيطان يلتقطك وأنت في حالة استرخاء ما بعد رمضان،فمن ناحية أنت في استرخاء ومن ناحية أخرى يندفع الشيطان إليك بكل قوته فتقع.وتراه يصور لك أنك خارج من صوم رمضان متعباً وقد بذلت ما فى وسعك!!والآن عليك أن تستريح!! أحذر هذا الوهم وأعلم أنه لا توجد في الدنيا راحة،وأنك لن تستريح إلا في القبر ثم في الجنة بإذن الله.سئل الإمام أحمد: متى يجد العبد طعم الراحة؟.فقال:عند أول قدم يضعها في الجنة، أما ما قبل ذلك فلا راحة.فعلاجك هذه الثبات على الطاعة لمدة اسبوع بعد رمضان.
3
-إياك وهبوط العزيمة:من الأشياء التي تسر النظر وتفرح القلب في رمضان منظر المسجد وهو مملوء بالمصلين في الخمس صلوات فعينك تقع إما على راكع أو ساجد او مبتهل بالدعاء وإما قارئ للقرآن،ومع أول أيام العيد يحدث الفتور والكسل والخمول فمنا من يؤخر الصلاة ومنا من يقوم بوضع المصحف في المكتبة لرمضان القادم

4-لا تغتر بعبادتك بل احمد الله أن بلغك شهر الخير ووفقك  لصيامه وقيامه فكم من محروم وممنوع واستغفر الله فتلك عادة رسول الله rبعد كل طاعة.الاستغفار.ويقول سيدنا علىtكان أصحاب النبيrيعملون العمل بهمة ثم إذا فرغوا أصابهم الهم أقبل العمل أم لا

أيها المؤمنون أتباع سيدنا محمدr (2) كيف تعرف هل قبل منا رمضان أم لا

1-رمضان نقطة بداية وليس نقطة نهاية:فرمضان فرصة للتغيير،وكسب المزيد من المهارات،ففيه نتعلم كيف ننظم الوقت نأكل في موعد محدد ونمسك عن الطعام في وقت محدد،وتتعلم منه أيضا فن الاتزان فنوازن بين غذاء الروح وغذاء البدن مثل الذكر قيام الليل القرآن فتنشط الروح وإذا نشطت الروح أصبح الجسد قادرا على الطاعة والزيادة فيها،ونتعلم أيضا الصبر والمسامحة والإيثار فلماذا نترك كل هذا بعد أن تعودنا عليه وعندي مثال لرجل يمتلك سيارة قام بإدخالها إلى مركز الصيانة لعمل صيانة لها وإصلاح ما فسد فيها ثم بعد أن تمت عملية الصيانة اللازمة لها وتزويدها بالبنزين أوقف السيارة ولم يستعملها.فهل هذا معقول بعد أن أصبحت السيارة قادرة على السيرة بسرعة وبقوة يتركها،فبعد أن يتم شحن بطاريات

الإيمان فينا ونصبح قادرين على المضي في طريق الهداية والإيمان نتوقف ونهمل أنفسنا نتصالح مع الشيطان ونركزعلى

 البدن في الغذاء لا على الروح والبدن معا .

3-وعلامة قبول الحسنة حسنة بعدها فإتيان المسلمون بعد رمضان بالطاعات,والقُربات والمحافظة عليها دليل على رضى الله عن العبد,وإذا رضى الله عن العبد وفقه إلى عمل الطاعة وترك المعصية،وعلامة قبول رمضان أن يكون حالك بعد رمضان أفضل عن جالك قبله فعن عَبْدِ اللهِ بْنِ عَمْرِوyقَالَ:قَالَ لِي رَسُولُ اللهِr«يَا عَبْدَ اللهِ،لاَ تَكُنْ مِثْلَ فُلاَنٍ،كَانَ يَقُومُ اللَّيْلَ فَتَرَكَ قِيَامَ اللَّيْلِ»البخاري. من علامات قبول العمل : 1) الحسنه بعد الحسنه فإتيان المسلمون بعد رمضان بالطاعات , والقُربات والمحافظة عليها دليل على رضى الله عن العبد , وإذا رضى الله عن العبد وفقه إلى عمل الطاعة وترك المعصية.
2) انشراح الصدر للعبادة والشعور بلذة الطاعة وحلاوة الإيمان , والفرح بتقديم الخير , حيث أن المؤمن هو الذي تسره حسنته وتسوءه سيئته . 3) التوبة من الذنوب الماضية من أعظم العلامات الدالة على رضى الله تعالى .
4) الخوف من عدم قبول الأعمال في هذا الشهر الكريم !!5) الغيرة للدين والغضب إذا أنتُهكت حُرمات الله والعمل للإسلام بحرارة , وبذل الجهد والمال في الدعوة إلى الله .

أيها المؤمنون أتباع سيدنا محمدr (3) ما هو المطلوب منا؟كيف نقهمه؟

1-قال تعالى(واعبد ربك حتى يأتيك اليقين)هكذا يجب أن يكون العبد.مستمر على طاعة الله,ثابت على شرعه,لا يراوغ روغان الثعالب,يعبد الله في شهر دون شهر,أو في مكان دون آخر,لا.وألف لا.!!بل يعلم أن ربّ رمضان هو ربّ بقية الشهور والأيام.قال تعالى{فَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ وَمَنْ تَابَ مَعَك.}ولم يحدد ذلك بزمان أو مكان،فكونوا ربانيين لا رمضانيين

أيها المؤمنون الأعزاء:من كان يعبد رمضان فإن رمضان قد رحل.ومن كان يعبد الله؛فإن الله باق لا يرحل..نعم:رحل رمضان.فهل رحل الصيام؟.فهل رحل القيام؟فهل رحل القرآن؟فهل رحلت مناجاة الواحد الديان؟2- ما نعنيه قوله تعالى (لعلكم تتقون)إذا فالهدف من الصوم هو التقوى،إذا كنا في رمضان حصلنا بفضل الله بالطاعات التقوى،فإين أثر هذه التقوى3-لا تقل لا استطيع البعد عن التدخين أو الموسيقى أو المحرمات،لقد استطعت وتدربت على ترك الحلال-الطعام والشراب والشهوة-طول النهار طوال شهر كامل4-نحن لا نطلب أن نكون بعد رمضان كما كنا فيه فهذا شيء صعب فأيام رمضان لها ميزة خاصة ولكن أحب الأعمال إلى الله أدومها يقول r"أيها الناس عليكم من الأعمال ما تطيقون فإن الله لا يمل حتى تملوا،وإن أحب الأعمال إلى الله ما دووم عليه وإن قل وكان آل محمدrإذا عملوا عملاً ثبتوه" أي داوموا عليه،مسلم،وهنا تتضح الحكمة من حديث رسول الله r(من صام رمضان ثم أتبعه بست من شوال كان كصيام الدهر)والحكمة أن تثبت على الطاعة وتأكيد على الاستمرار في فعل الخيرات وبان رب رمضان هو رب كل الشهور.

الخطبة الثانية (4)عوامل الثبات بعد رمضان

فلنحافظ على هذه الأشياء لتغذية الروح

1-الإخلاص لله واستحضار معيته: (وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاءَ وَيُقِيمُوا الصَّلاةَ وَيُؤْتُوا الزَّكَاةَ وَذَلِكَ دِينُ الْقَيِّمَةِ)سئلrنا الإحسان؟قال(أن تعبد الله كأنك تراه،فإن لم تكن تراه فإنه يراك)2-اجتناب المعاصي فهي أسلحة الشيطان: قالr( إياكم ومحقرات الذنوب فإنهن يجتمعن على الرجل حتى يهلكنه)حسن ،ولا تنظر إلى صغر الذنب كالمنافق ولكن انظر كالمؤمن إلى عظمة من عصيت3-المحافظة على الصلوات الخمس جماعة وخصوصا الفجر،فلتكن في اول الوقت مع السنن الراتبة في أي مكان انت فيه حاول الا تؤخرها وصلاة الضحى:قالr(يصبح على كل سلامي من أحدكم صدقة،فكل تسبيحة صدقة،وكل تحميدة صدقة،وكل تهليلة صدقة،وكل تكبيرة صدقة،وأمر بالمعروف صدقة،ونهي عن المنكر صدقة،ويُجزئ من ذلك ركعتان يركعهما من الضحى)مسلم.وعن أبي هريرة tقال:أوصاني خليلي بثلاث لا أدعهن حتى أموت:صوم ثلاثة أيام من كل شهر،وصلاة الضحى،ونوم على وتر)4-القرآن:لقد استطعت ان تقرأ كل يوم جزء او جزئيين أو ثلاث واجتهدت في ذلك وخصصت وقت لذلك فحاول أن تجعل لنفسك ورد يومي ثابت من القرآن ولو صفحة واحدة يوميا5-ذكر الله والاستغفار:حافظ على اذكار الصباح والمساء والنوم،الخروج من المنزل وركوب السيارة،استغل وقت فراعك في العمل أو ذهابك إليه بذكره والدعاء:(وقال ربكم ادعوني استجب لكم)قالr(من لم يسال الله يغضب عليه(فخصص وقتا ولو لدقيقتين بعد أي صلاة أو اجعله في أخر يومك المهم أن لا يمر يوم دون أن تدعي واسأل الله أن يثبتك على الطاعة، ونخص التوبة بين الخوف والرجاء:قال تعالى في الحديث القدسي(يا عبادي إنكم تخطئون بالليل والنهار وأنا أغفر الذنوب جميعا فاستغفروني أغفر لكم)
6-الصيام: فهناك صيام النوافل(كالست من شوال)(الثلاثة أوسط الشهر القمري)(والاثنين,الخميس),(وعاشوراء),(وعرفه

7-الصحبه الصالحة:اختر من يعينك على طاعة الله فالمرء على دين خليله والأخلاء بعضهم يومئذ لبعض عدو الا المتقين 
8-لا تحرم نفسك من قيام الليل ولو يوم واحد في الأسبوع رحل رمضان.فهل رحل القيام؟بالأسباب الميسرة لذلك والتي منها:1-لا تكثر الأكل.في النهار أو في الليل.قيل :يا معشر المريدين،لا تأكلوا كثيراً.فتشربوا كثيراً.فتناموا كثيراً.فتخسروا كثيراً.2-لا ترهق نفسك بأعمال شاقة في النهار. 3-لا تترك القيلولة بالنهار فإنها تعين عليه.4-تجنب الأوزار.قال الإمام الثوري:حرمت قيام الليل خمسة أشهر بذنب أذنبته 5-اجعل قلبك سليماً لجميع المسلمين.خالياً من البدع.معرضاً عن فضول الدنيا.6-اعرف فضل قيام الليل.7-خف الله تعالى وأقصر من الأمل.وفوق كل هذا:اعرف ربك يا عبد الله.فإنك إن عرفته أحببته.وإذا أحببته ناجيته.فإذا ناجيته حملتك مناجاته على طول القيام بين يديه.قال أبو سليمان رحمه الله:أهل الليل في ليلهم ألذ من أهل اللهو في لهوهم.ولولا الليل ما أحببت البقاء في الدنيا.الله.الله.ما أجمل هذا الكلام:أهل الليل في ليلهم ألذ من أهل اللهو في لهوهم.ولولا الليل ما أحببت البقاء في الدنيا

الصلاة: (       )(         )

موقع رسول الله | موقع الصحابة | راديو الخواطر الدينية | راديو ختمات حفص | راديو ختمات القراءات